fbpx
إبداع بصري
مقال شائع

كيف عصفت الحرب بفناني اليمن؟ حكاية الفنان أسامة عدنان

English (الإنجليزية): هذا المقال متوفر أيضاً باللغة

 

جيل بأكمله من الشباب اليمني يعيش اليوم حياة باتت أشبه بمحبس تسوّره محدودية الخيارات وانعدامها في الكثير من الأحيان. في السنوات الست الأخيرة، نهبت أطراف الحرب في اليمن أحلام وتطلعات الكثير من الشباب وأجبر الكثيرون منهم على التخلي القسري عن شغفهم الذي جعله الواقع السياسي والاقتصادي ترفاًَ لا سبيل للوصول إليه في معظم الأحيان.

 

أسامة عدنان فنان يمني في ربيع العمر وعدته الحياة منذ الصغر بعالم لا متناهٍ من الموسيقى لم يتصور يوماً أن تتكالب عليه مشقة توفير لقمة العيش واغتيال مساحات الفنون في شتى أرجاء البلاد. في هذا الفيديو القصير، يرافق كلٌ من السيناريست شادي العريقي والمخرج ضياء الأديمي شاباً يمنياً مازال يحرس آخر معاقل الحلم كل يوم متكئاً على أغنية وسيارة أجرة.

 

الفيديو القصير: كيف عصفت الحرب بفناني اليمن؟ حكاية الفنان أسامة عدنان

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى